احدث الاسعار
الرئيسية » الأخبار » استقالة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدنى وتعيين يوسف العثيمين بدلا منه

استقالة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدنى وتعيين يوسف العثيمين بدلا منه

أعلنت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي،  عن إستقالة إياد مدنى وذلك لظروف صحية يمر بها إياد مدني، وأفادت وسائل إعلام سعودية عن  تولى يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية السابق بدلا منه، وتأتي الاستقالة في أعقاب سخرية إياد مدني من تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال فيها أن ثلاجته لم يكن فيها غير الماء خلال عشر سنوات. وكان الامين العام المستقيل قد عبر عن اعتذاره لدولة مصر مؤكدا أن تصريحاته كانت على سبيل المزاح، وأنه يكن احتراما وتقديرا للرئيس السيسي،وأنه لم يكن يقصد الإساءة لشخصه أو لدولة عربية شقيقة لكن بيان الاعتذار لم يكن كافيا لتهدئة الغضب الشعبي والرسمي إزاء ما وصف بـ”التجاوز الجسيم” في حق مصر ورئيسها. وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري قد أكد بدوره في بيان مقتضب أن تصريحات مدني “تجاوز جسيم في حق دولة مؤسسة للمنظمة وقيادتها السياسية، ولا تتسق مع مسؤوليات ومهام منصب الأمين العام للمنظمة، وتؤثر بشكل جوهري على نطاق عمله وقدرته على الاضطلاع بمهام منصبه، وهو الأمر الذي يدعو مصر لمراجعة موقفها إزاء التعامل مع المنظمة وأمينها العام

أعلنت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، عن إستقالة إياد مدنى وذلك لظروف صحية يمر بها إياد مدني، وأفادت وسائل إعلام سعودية عن تولى يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية السابق بدلا منه، وتأتي الاستقالة في أعقاب سخرية إياد مدني من تصريحات للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قال فيها أن ثلاجته لم يكن فيها غير الماء خلال عشر سنوات.
وكان الامين العام المستقيل قد عبر عن اعتذاره لدولة مصر مؤكدا أن تصريحاته كانت على سبيل المزاح، وأنه يكن احتراما وتقديرا للرئيس السيسي،وأنه لم يكن يقصد الإساءة لشخصه أو لدولة عربية شقيقة لكن بيان الاعتذار لم يكن كافيا لتهدئة الغضب الشعبي والرسمي إزاء ما وصف بـ”التجاوز الجسيم” في حق مصر ورئيسها.
وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري قد أكد بدوره في بيان مقتضب أن تصريحات مدني “تجاوز جسيم في حق دولة مؤسسة للمنظمة وقيادتها السياسية، ولا تتسق مع مسؤوليات ومهام منصب الأمين العام للمنظمة، وتؤثر بشكل جوهري على نطاق عمله وقدرته على الاضطلاع بمهام منصبه، وهو الأمر الذي يدعو مصر لمراجعة موقفها إزاء التعامل مع المنظمة وأمينها العام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

التخطي إلى شريط الأدوات